تعرف علي مخاطر وأضرار الهاتف الذكي علي الاطفال وكيفيه تجنبه

تعرف علي مخاطر وأضرار الهاتف الذكي علي الاطفال وكيفيه تجنبه


استخدام الهاتف الذكي أصبح جزأً من حياتنا اليومية، وهناك العديد من الفوائد التي يوفرها الهاتف الذكي، لكن عندما يستخدم الاطفال الهاتف بشكل مفرط، فقد يؤثر ذلك على حياتهم اليومية وتطورهم النفسي والجسدي.

مخاطر وأضرار الهاتف الذكي علي الاطفال وكيفيه تجنبه

مخاطر وأضرار الهاتف الذكي علي الاطفال وكيفيه تجنبه





ما هي خطورة الهاتف على الاطفال؟



استخدام الهاتف الذكي في سن مبكرة أقل من ثلاث سنوات يؤثر بالسلب على تطور ونمو الطفل في سنواته الأولى وقد يؤدي إلى مشكلات كبيرة في النطق والتفاعل مع الآخرين. وفي سن أكبر، يؤثر الإفراط في استخدام الهاتف على تركيز الطفل وتحصيله الدراسي وقد يصل الأمر إلى النسيان المتكرر.


هل الجوال يسبب عصبيه للاطفال؟

ما يزيد من خطورة استخدام الهاتف الجوال في الأطفال هو أن مخ الأطفال وخلاياهم العصبية في حالة نمو وغير مكتملة، ويمكن أن تؤثر الموجات الكهرومغناطيسية المنبعثة منه على الجهاز العصبي لهم، كما يمكن أن تؤدي إلى حدوث اضطرابات في النوم، خصوصاً للمراهقين في حالة استخدامه قبل النوم مباشرة، إذ إن مخ الأطفال يمتص 60 في المائة من حجم طاقة الموجات المنبعثة من الجوال أكثر من البالغين بمرتين.



ما هي مخاطر استخدام الهاتف؟

- استخدام الهواتف بشكل مفرط يؤدي إلى تغييرات في العقل، لا سيما في عمليتي التركيز والانتباه (غيتي)


- نظرُ الطفل للهاتف من مسافة قريبة لساعات طويلة قد يزيد حالات قصر النظر لدى أجيال المستقبل (شترستوك)


- الضوء الأزرق المنبعث من شاشات الأجهزة الذكية يؤثر على الساعة البيولوجية للجسم وعلى جودة النوم (شترستوك)




 فيما يلي بعض النقاط السلبية التي ترتبط باستخدام الهاتف على الأطفال:


1- الإدمان عند الاطفال: 

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للهاتف الذكي إلى الإدمان وتعزيز سلوكيات التعلق العاطفي والتعلق بالتقنية.


2- تأثير سلبي على الصحة البدنية للاطفال 

يقضي الأطفال ساعات طويلة أمام الهاتف الذكي، مما يؤدي إلى تقليل النشاط البدني والاستمرار في المكوث في وضعية جلوس لفترات طويلة، مما يؤدي إلى زيادة مخاطر السمنة، وضعف عضلات الجسم، وضعف الجهاز العصبي، والأرق.


3- تأثير سلبي على الصحة النفسية علي الاطفال : 

يمكن أن يؤدي استخدام الهاتف طوال اليوم إلى الشعور بالإجهاد والقلق والتشويش الذهني، كما أنه يمنع الأطفال من ممارسة الأنشطة الاجتماعية والتفاعل مع الآخرين، وهذا يؤثر سلبًا على النمو الاجتماعي والنفسي.


4- تأثير سلبي على النوم للاطفال :

 يمكن أن يتأثر نوم الأطفال إذا كانوا يستخدمون الهاتف في الفترة الليلية، حيث يؤدي ضوء شاشة الهاتف الذكي إلى تثبيط هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم.



5- تأثير سلبي على الإنجاز الأكاديمي للاطفال :

 يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للهاتف إلى تقليل قدرات الطفل الذهنية والأكاديمية، كما أنه يمكن الإضرار بالأداء الأكاديمي وقدرات الانتباه والتركيز.


6- الخطر الكبير للمحتوى الإلكتروني الضار: 

يحتوي الإنترنت على محتوى ضار قد يتسبب في تأثير سلبي على صحة الأطفال إذا تواجدوا فيه، كما يجب ترشح المحتوى المناسب بما يتناسب مع عمر ونضوج الأطفال.



لتجنب هذه الآثار السلبية لاستخدام الهاتف على الأطفال

🔸 يجب تحديد الوقت المسموح للاستخدام اليومي

🔸 ويجب مراقبة محتوى الهاتف والإنترنت.

 🔸يجب تشجيع الأطفال على المشاركة في الأنشطة البدنية والرياضية والاجتماعية التي لا تشترط استخدام الهاتف الذكي.


مخاطر واضرار استخدام الهاتف الذكي علي الاطفال وكيفيه تجنبه
مخاطر الانترنت علي الاطفال




هناك العديد من السلبيات التي قد تنتج عن استخدام مفرط للهاتف الجوال، ومنها:



1. انعزال اجتماعي

يمكن أن يؤدي الاعتماد المفرط على الهاتف الجوال إلى انعزال الشخص عن المحيط الاجتماعي والعائلي، مما يؤثر على العلاقات الشخصية.


2. تأثير سلبي على صحة العقل:

 قد يزيد الانخراط المفرط في وسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام المفرط للهاتف الجوال من مشاكل القلق والاكتئاب.


3. تشتت الانتباه للاطفال

قد يؤدي استخدام الهاتف الجوال بشكل مفرط إلى تشتت الانتباه وتقليل القدرة على التركيز وإكمال المهام.


4. تأثير سلبي على النوم:

 يمكن أن يؤدي استخدام الهاتف الجوال قبل النوم إلى تعطيل نوم جيد بسبب الإضاءة الزرقاء والتأثير على الهرمونات التي تنظم النوم.


5. تأثير على الصحة البدنية:

 قد يؤدي الجلوس لفترات طويلة وتكرار وضعيات غير طبيعية أثناء استخدام الهاتف الجوال إلى مشاكل في العمود الفقري وآلام الرقبة والظهر.


6. الإدمان

قد يؤدي الاستخدام المفرط وغير المنظم للهاتف الجوال إلى الإدمان، مما يؤثر على القدرة على إدارة الوقت والانخراط في الأنشطة اليومية.



كيف تمنع الطفل من الهاتف؟

5 نصائح لإبعاد الأطفال عن الهواتف المحمولة

1- لا تتجنب تمامًا استخدام التكنولوجيا .


2- لا تستخدم الهاتف المحمول على سبيل الإلهاء أو كمكافأة على العمل الصالح .


3-تخصيص مكان واحد في المنزل باعتباره "منطقة خالية من التكنولوجيا" .


4-يجب أن يكون الآباء قدوة .


5-نقدر طفلك عندما يبتعد عن الهواتف



كما كشفت دراسة حديثة في بريطانيا، أن ربع الأطفال والشباب يستخدمون الهواتف الذكية، بطريقة تدعو إلى القلق حول صحتهم العقلية والنفسية.

 الدراسة أعدت من قبل كلية الملك في لندن King’s College London، وجرى نشرها في مجلة “بي إم سي” المختصة في الصحة النفسية.

واعتمدت الدراسة على 41 بحثا منشورا منذ سنة 2011، حول استخدام الهواتف الذكية والصحة العقلية لما يزيد عن 40 ألف شخص تقل أعمارهم عن 20 سنة.

وأظهرت النتائج أن ما يقارب 23 في المئة من الشباب ظهرت عليهم أعراض “اضطرابات استخدام الهاتف الذكي أو ما يعرف بـ”PSU”.


ويقدم الباحثون تعريفا واضحا لهذا الاضطراب “Problematic smartphone usage”، قائلين إنه يرتبط بمسألة الإدمان، مثل الشعور بالقلق العارم حين لا يكون الهاتف متاحا، أو حينما يؤدي وجود الجهاز إلى إهمال الشخص لباقي الأنشطة الأخرى.


وأورد الأكاديميون أن هناك علاقة بين اضطراب استخدام الهاتف الذكي والقلق والإرهاق وقلة النوم، فضلا عن المزاج المكتئب


وقال الباحث نيكولا كالك، وهو أحد المشاركين في الدراسة، إنه ليس واضحا ما إذا كانت الهواتف الذكية هي التي تسبب الإدمان أم إن بعض التطبيقات هي المسؤولة عن ذلك.


وأضاف أنه بغض النظر عن السبب الأكثر دقة فإنه”ثمة حاجة إلى توعية الناس بشأن استخدام الأطفال والشباب للهواتف الذكية”


 وأكد الأكاديمي البريطاني “على الآباء أن يعرفوا الوقت المناسب لأبنائهم، أثناء استخدام الهواتف الذكية”.




الإستخدام المفرط للتكنولوجيا يعوق مهارات الكتابة لدى الأطفال:

- قال متخصصون إن الأطفال يعانون من إستخدام الأقلام؛ لأن الإستخدام المفرط للهواتف التي تعمل باللمس وأجهزة الأيباد يُدمر مهارتهم و قالوا أن الأطفال لم تعد لديهم قوة اليد وخفة الحركة لتعلم الكتابة بطريقة صحيحة عندما يبدأون الذهاب إلى المدرسة.


- ويحل الإستخدام المتزايد للشاشات الرقمية محل المهارات التقليدية –مثل الرسم– التي تعزز المهارات الحركية الدقيقة والتنسيق، وفقا لصحيفة “تليجراف” البريطانية.



- ووجدت دراسة حديثة أن 58% من الأطفال الأصغر من عامين قد أستخدموا الأجهزة اللوحية “التابلت” أو الهاتف المحمول، وقامت العديد من الحضانات بتثبيت “السبورة الذكية” التفاعلية والكاميرات الرقمية وأجهزة الكمبيوتر ذات الشاشات اللمسية في محاولة لتعريض الأطفال للأجهزة في سن مبكرة.


- ومع ذلك، حذرت الرابطة الوطنية للكتابة اليدوية من أن الإستخدام المفرط للتكنولوجيا يعوق مهارات الكتابة.


- وبدون ممارسة أنشطة مثل الإمساك بالمقص والكتابة العشوائية بالأقلام الرصاص وألوان التلوين، لا تتطور عضلات الكتف والكوع والمعصم الضرورية للكتابة.


- وذكر مدرسون أن بعض الأطفال لا يعرفون حتى كيفية تلقي القلم الرصاص أو فرشاة الرسم؛ لأنهم لا يمتلكون مهارة الإمساك بالأشياء، وأصبحت المشكلة أسوأ في العقد الماضي.


- لذا، فننصح الآباء بضرورة أن يخصصوا لأطفالهم ممن هم في سن السادسة فأقل ساعتين فقط كل يوم يقضونها أمام الشاشة. حتى لا تعوق مهارتهم.




الخاتمه //

تناولنا عرض بعض السلبيات التي يمكن أن تنتج عن استخدام مفرط للهاتف الجوال، ولكن يمكن تجنب هذه السلبيات عن طريق استخدام الهاتف بشكل متوازن ومسؤول وتحديد الوقت المناسب للاستخدام.


نتمني ان تنال مدونتنا اعجابكم وننتظر ارائكم بالتعليقات 🌹🌹

تعليقات

المشاركات الشائعة